مدونتي
عن حماية المزاج





المزاج هو الجزئية الأهم بحياتنا، وله بمهنتنا الدور الأكبر، ونعم قد لايرتبط المزاج بمقدرتك على ممارسة العمل نفسه خصوصاً لو كان روتينياً، لكنه مرتبط بكل تأكيد “بالانجاز” واذا أردنا أن نكون شاعريين ومرهفين أكثر، فسنقول أنه الرابط الأهم بالأبداع والتغيير الحقيقي بمهنتك وعملك،

هذا يعني أن انجازك وابداعك سيتضاعف عندما ستكون بقمة حماسك وهدوءك وتركيزك وراحتك النفسية، وسينخفض عندما سيعكر صفوك شيئ آخر، وبكل تأكيد هناك أمور عامة روتينية تعكر المزاج والراحة النفسية لأغلب الناس “كالعمل على ورقة رسمية بدائرة حكومية مثلاً”، لكن الأهم والأكثر ازعاجاً وتأثيراً على المدى الطويل والمستمر هي الأمور النفسية والشخصية، وهي بالتأكيد تختلف من شخص الى آخر، فبالنسبة لي مثلاً “الاجتماعات بأنواعها، والدخول بروتين يومي ممل، أو الشعور بالالتزام تجاه شيئ معين أياً كان نوعه”

 

وعموماً أياً كان السبب أو الجهة وسواء أكنت مجبراً على تحمله والأمر ليس بارادتك أو كان عكس ذلك، فهناك أنشطة أو أمور قد تكون مفيدة في حماية مزاجك والمحافظة عليه، لأنه بمرحلة معينة وحتى تستطيع الاستمرار بما تقوم به بفعالية عليك اصلاح مزاجك وموازنته قدر الأمكان، وسيصبح الأمر ضرورة وليس شيئاً ترفيهياً أو اضافياً للتسلية،

واليكم خمسة أمور “أحاول” تطبيقها أغلب الأحيان وأجدها محفزة وذات فائدة نسبية بعد تجربتها :

اجلس وحيداً

بالنسبة لي هي النقطة الأهم والأكثر فعالية، الجلوس وحيداً دون التزام أو نشاط عملي حقيقي أنت مجبر على القيام به مفيد جداً، خصص يوماً بالأسبوع أخرج فيه لوحدك، اختر مكان تحبه “مقهى صغير، شاطئ هادئ، شارع مزدحم، أي مكان تحب التواجد فيه” واجلس فيه واترك الباقي لعقلك، لاتتحدث مع أحد وأغلق هاتفك لو اضررت، تردد لنفس المكان حتى تمل منه، وقم بتغييره كل فترة واجعل هذا الأمر عادة لو استطعت، ونعم قد تشعر بغرابة الأمر في البداية خصوصاً لو كان جديداً عليك، لكنك ستعتاد عليه لاحقاً.

ولاتجلس وحيداً

لاتعني الفقرة السابقة أن تكون انطوائياً غريباً أو مختلفاً، ابحث عن صديق، شريك، أحد من العائلة.. شخص أو أكثر تستطيع التحدث اليه بما يشغل بالك ويزعجك أو تفكر فيه، ورائع لو كان صبوراً محباً لك لتستطيع التحدث معه عما يدور ببالك بحرية وراحة مطلقة، واختر مكاناً جميلاً هادئاً لكما وتحدث واستمع دون مقاطعات ونشاطات أخرى، اجعلها عادة متكررة تخرجك من الضغط والتعقيد والتداخل اليومي للحياة.

خفف التزاماتك

لاتلزم نفسك بشيئ الا للضرورة المطلقة .. لو قلت لك أيهم أفضل البحر، أم الحائط



كاتب المقال أنا مستقل بتاريخ 2020-02-10
المشاركة والنشر
رابط مباشر

إحصائيات الموقع
تغريدات
عدد المتابعين
احصائيات الزوار
زوار الموقع
» 3 المتصلون الآن
» 12 اليوم
» 14 أمس
» 26 اسبوع
» 26 شهر
» 4572 سنة
» 41249 الكل